موقع يوتيوب

يوتيوب - YouTube - مقاطع يوتيوب - موقع يوتيوب - فيديو يوتيوب
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخوليوتيوب

شاطر | 
 

 استبداد الحاضر - أنسي الحاج

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kanaan
{{}} مشرف {{}}
{{}} مشرف {{}}
avatar

ذكر عدد الرسائل : 533
البلد : Yiebna
الوظيفة : Critic
تاريخ التسجيل : 12/07/2007

مُساهمةموضوع: استبداد الحاضر - أنسي الحاج   الأحد أغسطس 26, 2007 1:21 pm



اســــــتبداد الحاضــــــــــر




يتحدث الواحد منّا عن وحدته على أساس كونها مشكلة تستحق الشفقة، ولا تلبث الوحدة، بالتعميم، أن تغدو شجرة يستظلّها متعطّشو العطف والمؤانسة. هكذا كانت على الأخص في القرن التاسع عشر الأوروبي:
وَصْفَة، مع السلّ، ليصبح المرء تائهاً رومنتيكيّاً، ووسيلة لجذب النساء.
بعد الحداثة الميكانيكيّة أضحت الوحدة داءً واقعيّاً لم يعد فيه أيّة جاذبيّة. وحدة مَنْ فاته القطار ولا مزاج عند أحد للتحسّر عليه. بل بالعكس، صار مدعاة للنفور أو الشماتة.
غير أن هناك وجهاً آخر للوحيد قلّما يستوقف، هو وجه المستبدّ. تُصوّر السينما الأميركية شخصيّة زعيم العصابات في الغالب «اندلاقيّاً» مزدهراً على صخب الهرج والأزلام. قد يكون المافيوزو بهذه الصورة الانفلاشيّة، لكن مافيوزو الجريمة العاديّة ليس هو رمز القاتل المستوحد. رمزه هو رجل السلطة السياسيّة. ستالين، مثلاً، أو هتلر. أو أيّ ستالين أو هتلر صيني أو يوغوسلافي أو إسرائيلي أو عربي أو أميركي لاتيني. عند رجل كهذا، الوحدة شرط من شروط القوّة. عزلته هي تماسُكُه. ليس في العزلة المغلقة دخيل ولا جاسوس. إنها الحصن الحصين البعيد الهادئ حيث تسرح سيناريوهات التقتيل على هوى هذيانها، وما على «الأجهزة» في ما بعد إلّا التنفيذ.



لكن الطاغية ليس دوماً فرداً، هناك النظام الطاغية أو الدولة الطاغية، فضلاً عن مؤسسات أخرى. هنا تصبح الوحدة على مستوى أشدّ رعباً لأنّها بلا وجه، يُسْحَق فيها الإنسان ولا يستطيع أن يشتكي على أحد، فخصمه بلا اسم، وهو في كلّ مكان ولا عنوان له. عُرف هذا النَسَق في بلدان الستار الحديدي، لكن الغرب «الحرّ»، إذا أنعمنا النظر، لا يخلو حريره من قبضة بوليسيّة حديديّة خفيّة، ومن بيروقراطية مميتة، وإن تكن ملطّفة بالديموقراطية وبالحقوق التي يتمتّع بها المواطن في محاسبة الدولة ومقاضاتها. ويلعب بريق التعبير الحرّ عن الرأي دوره الكبير في تظهير الفرق بين الأنظمة الديكتاتوريّة والأنظمة الديموقراطيّة. وتبدو أعراض الوحدة في المجتمعات الديموقراطيّة على الطراز الغربي أقرب إلى النزق والتَرَف أو ضرائب العنوسة والشيخوخة منها إلى الضياع النفسي أو الميتافيزيكي أو الانسحاق تحت عجلات القمع كما يحصل في ظلّ أنظمة الحديد والنار. الفريسة في المجتمعات الأولى تستطيع أن تفجّر نفسها في كتاب أو لوحة أو نمط عيش أخرق. الفريسة في المجتمعات الثانية لا تستطيع أن تفجّر نفسها إلّا إذا وظّفتها أجهزة الاستخبارات لهذه المهمّة.
قمّة السلطة الاستبداديّة هي قمّة العَبَث لا قمّة التوازن. السقف يصبح هنا في الحَلْق. يتحسّس الطاغية حقل خياله العَدَمي كما يتحسّس الفنّان حقل خياله الإبداعي.
إرهاب السلطة ليس جديداً، هو سابق للتاريخ. الجديد إرهاب سلطات مفترض أنها صغرى في وجه سلطات مفترض أنها كبرى، وعجز الكبرى حيال الصغرى عجزاً متمادياً أصبح فضيحة تاريخيّة. وإلّا كان تواطؤاً شيطانياً في أخبث عملية إجرامية عموميّة شهدها البشر. لا أحد يعرف. لوحة فوضويّة تختلط فيها الجيوش النظاميّة بالعصابات بعملاء الاستخبارات بشعارات سماوية وبقايا ماركسية لينينية وطلائع عشوائية عديدة ربّما ستُسمّى بعد حين اسماً أيديولوجيّاً لمّاعاً يصنعه لها هانتنغتون ما أو فوكوياما ما. شيء واحد أكيد وسط هذا الجنون غير العفويّ، هو أن لا الماضي متمثّل في هذه اللوحة ولا المستقبل.
استبداد الحاضر. حاضر مذعور من ضحاياه، يمعن فيهم ترويعاً كلّما ازداد إحساسه بخطر. الحاضر العادي محكوم بالعبور، لكنّ حاضر السلطة يريد تأبيد نفسه. لا يعترف بزواليّة الوقت إلّا للآخرين. هو خالد. خالد فوق عبيد. وما كان البشر حيال أسيادهم يوماً إلّا هكذا. الفرق بين العبّاد والعبيد أن العبّاد لا يحتاجون إلى شرطة تراقبهم وجلّادين يرعون فيهم الانضباط، فالخوف مقيمٌ فيهم طوعاً.
الطاغية أشدّ وحدة من الشاعر. في وحشة العزلة يجلس الشاعر على دموعه، وقد تكون طيّبة. في وحشة العزلة يبحث الطاغية عن كثافة ألوهته فلا يجد غير عنق يتوجّس من المجهول.
المجتمعات تَصْنَع أذلّاءها كما تصنع مذلّيها. لا تَطْلَع نبتة إلّا في أرضها.
قد «يساعدنا» الآخرون على إيذاء أنفسنا إذا وجدوا في الأمر مصلحة لهم، لكنّهم لا يستطيعون أن يفتعلوا لنا حالات هجينة مئة في المئة. الذين يعملون فينا ترويعاً هم صناعتنا. هم آباؤنا وأبناؤنا. هم ضحايانا قبل أن يصبحوا جلّادينا. فلنعد بالذاكرة إلى الوراء. نحن في لبنان ونحن في باقي أنحاء العالم العربي. مَن الذين يرعبوننا اليوم؟ أليسوا ضحايانا بالأمس؟ إنهم صناعتنا. إذا كان للمرء أن يَعْقد رجاء فربّما يكون أن لا نَصْنَع للمستقبل باقات أخرى من المرعبين.
أن تصبح الحياة على أرضنا أكثر انتاجاً للحياة.
خـواتــــــــــــــم
اصغِ إلى كلمة لمشرّدٍ قليل الكلام، اصغِ إلى مَن لا يُفصحون: كلام هؤلاء «البسطاء» هو أكثر الكائنات حياةً في بحيرات الفراغ التي يتكوّن منها وجودنا.
***
أصعب ما في العطاء هو لَجْمُهُ في حدود. وكلمة عطاء نفسها غير صحيحة. لا أحد يملك لكي يُعطي. المعطي هو راغب في الخلاص من شيء. وآخِذُ العطاء هو أحياناً أكثر عطاءً من واهبه.
***
أشدُّ ما يوجع في الوحدة هو أنّها لا تفيد أحداً.
***
لا أقْبَل أن تحاكمني ذات يوم محكمة مؤلّفة من قضاةٍ أطفال: براءتهم لا تعرف الرحمة.
***
«الله هو الموضع النضير على المخدّة». (جان كوكتو).
***
أغرب اعترافاتنا أفضينا بها إلى أشخاص تعرّفنا بهم للتوّ. لا نُسِرُّ إلى القريب. الحميميّة تتمّ مع الغريب لأنّه بئر راحلة.
***
هناك شخصيّة جنسيّة للروح أيضاً. للعقل والنفس. لعلّها هي ما يقود حسّ النقد الجمالي. الجنس الجسدي المألوف مجرّد وجه ظاهر فظّ لجوهر جنسي متغلغل في كلّ ما يتّصل بالمدارك العقليّة وانعطافات الذّوق. الجنس الظاهر هو نهارُ جنسٍ ليليّ لا نعرف عنه شيئاً.
***
عندما كنت طفلاً، كنت أستصعب التواصل مع الآخرين، لكنّي أذكر أنّي كنت، إذا جاءنا ضيفٌ راشد، أتلهّف في داخلي أن أسمعه يقول لي: «معليش! لا تَخَفْ كثيراً…»، وكنت سأفهمها اعتذاراً تُقَدّمه لي الحياة بلسانه.





أنسي الحاج
عن صحيفة الأخبار اللبنانية
عدد السبت ٢٣ حزيران2007




[/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lorca.ahlablog.com/
kanaan
{{}} مشرف {{}}
{{}} مشرف {{}}
avatar

ذكر عدد الرسائل : 533
البلد : Yiebna
الوظيفة : Critic
تاريخ التسجيل : 12/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: استبداد الحاضر - أنسي الحاج   الأحد أغسطس 26, 2007 3:07 pm



مُخْتاراتٌ مِن ( خَواتِم) أُنسِي الحَاج




عندما يحصل الحبّ تهجم العاصفة عمياء. يتجسّد الجنون على شكل قلب.
كلّ حبّ إغتصاب.
* * *
ما يحّبه الرجل في المرأة ليس فقط ضعف الكائن الاجتماعي المستضعَف والمستغَلّ،
كما يعتقد بعض النَسَوّيات. ثمّة ضعف آخر فيها يستهوي، هو » قلق الأم« على الرجل، ولو عشيقها، ولو أكبر منها سنّاً. تلك الرقّة المسؤولة التي هي في باطنها حكمة وقوّة عندما
تطوّقان الرجل لا يصمد له من قوّته المزعومة سوى العضلات.
* * *
الحقيقةُ عقابُ الغيرة.
* * *
يوم ظننتُني انتصرتُ على غيرتي كنت، في الواقع، قد بلغتُ قاع الاحتمال، فاستقلْتُ من المنافسة حتى لا أغار. ظننتُها قمّة التضحية، وكانت ذروة الأنانية.
* * *
أَصْدَق ما في الحبّ الغَيرة، قاتلتُه.
* * *
ليست دموعُكِ ما يُقْنعني بل هو شعوري بعبثيّة حقّي. فجأةً تغمرني أمواج
عبثيّة هذا الحقّ وأَستسلمُ متنازلاً عنه لأيّ شيء تريدين، بما فيه الخداع،
حتى أتفادى عبثيّة أُخرى أسوأ، أَسْمَك: عبثيّة الحقيقة.
* * *
نستطيع أن نفتدي الحبّ كما نفتدي خطايانا.
* * *
يتحدّث الرجل عن التخطّي وتفكّر المرأةُ في العناق.
هو يَخْرج
وهي تَدْخُل.
خلافاً للشكل المظنون في التواصل.
* * *
تتجنّب الحبّ حتى لا تصل بَعده إلى البغض.
تتجنّب البغض حتى لا تصل إلى اللامبالاة.
تتجنّب اللامبالاة حتى لا تصل إلى الحبّ.
تتجنّب الحبّ حتى لا تقع وراءه في القَفْر…
أنت كيفما درتَ خرابُ ما قَبْلَه، أو ذكرى نَفْسك.
موجةُ حركةٍ عمياء،
وصدى موجة…
* * *
كنتِ أجمل لأن ابتسامتكِ كانت ابتسامة فتاة مظلومة تُغالب حزنها، وتُسامحْ.
كنتِ تُحرّكين شعوراً بالذنب تجاهكِ ونَخْوَةَ الحماية.
لما تَحَرّرتِ، فرغتْ عيناكِ.
أأقول: واأسفاه على خوابي العذاب! وكلّ ما أبغيه هو بلاغته من دونه؟
* * *
المُبْغض يُعلّمكَ. المُحبّ يجمّلك.
* * *
حين تَمْجُنين تخدمكِ براءتُك، وحين تستعيدين هدوء التعقّل تخدمكِ في رأسي ذكرى مجونكِ.
* * *
إصغاؤها لشِعركَ أَشْعَرُ منه.
* * *
أحياناً يكون اكتفاء المرأة بإعطاء جسدها دون » روحها« هديّة طيّبة لا حرماناً.
* * *
كنتُ رافضاً ظلّي
والآن قَبِلْتُه
وصرتُ أُبصر ظلَّكِ أيضاً
الذهبَ السائل، العُرْيَ الهادر بشلاّل الغرائز
عُري نهديكِ الشبيه بابتسامةٍ سرّية
عُري بطنكِ الذي لا يغفو أَبداً
عري ظَهْركِ الذي يدور حوله القمر
عري فخذيكِ الطالع من الأعماق
عري وجهكِ الذي عَبَثاً يتعرّى.
ويعاود الخيالُ ميلاده
وتعاودين زيارةَ الخيال.
وفي حِمى هُيامٍ ينغرز فيَّ كخنجر القَدَر الضاحك من سباحتنا ضدَّه
أرى أن الواقع لم يَغْلبني
والخيبةَ لم تجفّف عيون الدهشة.
وإلى قلعة الجبل فوق ملايين السنين
قلعة الرغبات المتلاقية
أَدخلُ وتستقبلينني
يا كوكب النَومين،
وتحت شتائكِ اللوزُ والكرمة
وفي بطانتكِ الليليّة غفرانٌ وبداية
وقلبي أَمام دعوة وجهكِ
شهوةٌ تسْتنفر ذاكرتها
شهوةٌ مُطْلَقَةلا يلجمها ولا الله
شهوة تَكْبس جنوني بسلام الضياع الأخضر
وتُخلّصني من الحقيقة.
* * *
يداكِ الخفيّتان تفتحان أبوابي الخفيّة.
* * *
ذاتي الجامحةُ إليكِ تَشْتَغل كمعدنٍ تحت المطرقة
كنحاسٍ يتحوّل إلى ذَهَب
كذهبٍ إلى شمسٍ في مياه بحرها
كفجرٍ إلى غَسَق وغسقٍ إلى ذلك اللون الكحليّ الذي يتراءى لكِ أشبه بحُبِّ ما قبل الذاكرة
كحديدٍ إلى دم ودمٍ إلى روح
إلى روحٍ أَصفى من سمائها لأنّها عُرِكَتْ في الخيبة الأشدّ من اليأس
ذاتي الجامحة إليكِ
الراكنة إليكِ
لا تطلب أن تولد من جديد ذاتاً أبديّة
بل أن تَمضي هذه اللحظةُ هنيئةً كالنوم البسيط
وهذا اليومُ بلا جروح، كالراحة المستحقَّة
وهذا العمرُ في ظلّكِ حيث النور أَعمق،
حتى يجيءالموت حين يجيء
أخفَّ من هواء الحريّة،
فكما أن الموت هو خَيَالُ الحياة
كذلك الحب هو خَيَالُ الموت،
وذاتي الجامحة إليكِ
لن يؤذيَها شرٌ بعد الآن
لأنّها حيث تنظر عَبْر وجهكِ
لا تسمع غير شوقها
ولا ترى غير حُلمها
ولا تخاف
ما دمتِ اللّحظة وراء اللّحظة وراء اللّحظة
إلى أَن يسْكُت العصفور.
* * *
من شدّة الظلّ صرتُ شمساً خضراء
* * *
لا أُدافع عن الماضي بل عن أُمّي.
[/url]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lorca.ahlablog.com/
نضال
(( عضو وسام الشرف ))
 (( عضو وسام الشرف  ))
avatar

ذكر عدد الرسائل : 820
البلد : فلسطين
الوظيفة : طالب
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: استبداد الحاضر - أنسي الحاج   الثلاثاء أغسطس 28, 2007 3:06 am

مشكور اخ كنعان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://palestine.ahlamontada.com
ابو خميس
{{}} مشرف {{}}
{{}} مشرف {{}}
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1386
العمر : 37
البلد : فلسطين
الوظيفة : مش فاضي ادورعلي عمل
تاريخ التسجيل : 12/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: استبداد الحاضر - أنسي الحاج   الثلاثاء أغسطس 28, 2007 8:09 am

مشكور اخ كنعان

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://palestine.ahlamontada.com/index.htm
 
استبداد الحاضر - أنسي الحاج
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع يوتيوب :: 

¤©§][§©¤][ الاقسام العامة ][¤©§][§©¤

 :: الملتقى الثقافي والادبي
-
انتقل الى: