موقع يوتيوب

يوتيوب - YouTube - مقاطع يوتيوب - موقع يوتيوب - فيديو يوتيوب
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخوليوتيوب

شاطر | 
 

 مختارات من ديوان سَيَّاف الزُّهورْ للشاعر محمد الماغوط

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kanaan
{{}} مشرف {{}}
{{}} مشرف {{}}
avatar

ذكر عدد الرسائل : 533
البلد : Yiebna
الوظيفة : Critic
تاريخ التسجيل : 12/07/2007

مُساهمةموضوع: مختارات من ديوان سَيَّاف الزُّهورْ للشاعر محمد الماغوط   الأحد أغسطس 26, 2007 3:11 pm


سَيَّاف الزُّهورْ

‏(1)‏
آخِرْ كِلاب الأثََرْ
كم أنتَ موحشٌ أيُّها الليل
دون امرأةٍ أو سلطة.‏
وكم أنت طويلٌ أيها الطريق‏
دونَ شجرة أو ذكرى.‏
أيتها المرأةُ الحلمْ‏
أيتها المرأةُ الكارثة‏
صوتكِ الحنون كأجنحةٍ مسافرةٍ تتكسرْ‏
لو ناداني إلى الهلاك
لَلبّيتهُ مغمضَ العينين.‏
ولكن من أنتِ؟
سفينة؟أين أشرعتَكِ؟
صحراء؟أين رياحك ونخيلك؟
ثورة؟أين راياتك وأصفادك؟
إنني لا أعرف عنك أكثر ما أعرف عن الليل
ولكن من يَسلبك منِّي
يغامر مع أعظم غضب في التاريخ
كمن يسلب الجنود الموتى
خواتمهم وبقايا نقودهم
وهم ما زالوا ينزفون على أرض المعركة
قولي لمن يريد:‏
هذا ولدي ولم أنجبْه من أحشائي
هذا مُغتصبي ولم يمزق لي ثوباً أو يَفُضَّ بكارة‏
هذا وطني ولم أعرف له حدوداً
هذا محتلي ولم أرفع في وجهه صوتاً أو حصاة
اهدروا دمه.اقتلوه
ولكن شريطة أن يسقط بين ذراعي.‏
أيتها المرأة البعيدة كالسماء…كالحرية
أسرعي أ سرعي
بين الوطن والمنفى ‏
خطوة واحدة
أوقبلة واحدة
أنت خائفة؟ممَّن،
من العالم؟أنا العالم
من الجوع؟أنا السنابل
من الصحراء؟أنا المطر
من الزمن؟أنا الطفولة
من القدر؟
وأنا خائفٌ أيضاً
ودقََّات قلبي عندما ألمسُك أو أراك
لا تشبهها إلا ضربات الغرباء
على أبواب المنازل المغلقة.‏
ولكن معك يصبح الخوف شجاعة
والذل كبرياء.‏
والخجل وطناً.‏
أسرعي يا حبيبتي أسرعي
عاشقان خائفان‏
عاشقان أعزلان إلا من الليل والتنهدات‏
هما سيف الثورات وترسها.‏
إنني أناديك يا حبيبتي
وأصابعي تحوم من فكرةٍ إلى فكرة‏
ومن صفحةٍ إلى صفحة‎ ‎
‎ ‎كغربانٍ تشمُّ رائحة جثثٍ ولا تراها‏
إن موتي قريبٌ كغصن فوق رأسي
فكوني الزهوة الأخيرة الباسلة
فأنا آخر بستانٍ للشعر في هذا العالم‏
ولا سياج لي.‏
إنني نجمةٌ نائية في ليل الفقراء الطويل‏
يجب أن تطفأ.‏
صخرة نائيةٌ في الطَّريق في أي قمة
يتعثَّر بها ويلعنها الصَّاعدونَ والهابطون‏
يجب أن تزول
فزمن الخدوش والعقبات الصغيرة قد ولّى.‏
ولكنني حائرٌ بين ألم السقوط وعارِ النَّجدة
خائفٌ من الموت وحيداً
في إحدى الغرف المطلمة النتنة
وأن لا تكتشف جثَّتي إلا من الرَّائحة
وتنشُّقات المارة.‏
فأيامي معدودة
وساعات حبِّي تتناقص كالمؤن أيَّام الحصار.‏
يقالُ إنَّ رؤوسَ المحكومينَ بالموتِ‏
في الثَّوراتِ الجامحة‏
حتى بعد أن تطيح بها شفرات المفاصل
وتُدحرجها نحو أرجلِ الجماهير‏
تظل قسمات وجوهها محتفظةً للحظات‏
بتعابيرِِ الرُّعب والأملِ والخيبة‏
وتظلُّ تتوسَّل إلى منْ حولَها
بنظراتِ الدّهشةِ والعتاب والتساؤلْ‏
هكذا أنظرُ إلى جبالكَ ووهادكَ‏
إلى أرضكَ وسمائكَ يا وطني.‏
‏ (2)‏
شوارد الدم
أيتها النظرات الكسيحة كالبنفسج
يا بركة السنونو الزرقاء
لقد عاد الأرق القديم
يضرب صدغيَّ كحطاب جبلي‏
خمسون عاماً وأنا أسير وأسير‏
ولم أصل إلى شيء
هل الخطأ في الطريق،
أم في قدمي؟
كما أبحرت أكثر وأكثر مما أبحر كولومبوس
دون أن تلوح في الأفق
تباشير أميركا، أو حتى(( تنزانيا ))جديدة
ولكنني أعرف لماذا؟
أحب التسكع والبطالة ومقاهي الرصيف‏
ولكنني أحب الرصيف أكثر
أحب الغابات والمروج اللانهائية
ولكنني أحب الخريف أكثر
أحب الزهور والرياحين والعطور الباريسية
ولكنني أحب رائحة الغبار أكثر
أحب الأبواب والنوافذ المغلقة
والإصطلاء على نيران المواقد
ولكنني أحب الزمهرير في الخارج أكثر
أحب النظافة والاستحمام
والعتبات الصقيلة وورق الجدران‏
ولكنني أحب الوحول أكثر
أحب الشهيق والزفير ورياضة الصباح
ولكنني أحب السعال والتدخين أكثر
أحب العلم والعولمة والمنطق والنطق السليم
ولكنني أحب هذيان البرداء أكثر
أحب حفيف الأشجار وشدو البلابل وتغريد العصافير
ولكنني أحب أبواق الإسعاف أكثر
أحب الحصون المنيعة والقلاع الخالدة
ولكنني أحب الأنقاض أكثر
أحب القلوع والأشرعة الخفاقة،والصيادين المبكرين المسالمين
ولكنني أحب الأمواج أكثر
أحب الأدب الجاد، والسياسة الجادة، والأحزاب الجادة‏
والخطباء الجادين، والقضاة الجادين، والعشاق الجادين، والقبلات الجادة
ولكنني أحب ابتسامة الجيوكندا الغامضة والساخرة إلى الأبد أكثر
أحب القادة العظام والقمصان المضادة للرصاص
ولكنني أحب الرصاص أكثر
أحب العزلة والصوامع
والتصوف في أعالي الأديرة والجبال
ولكنني أحب زحام الملاجيء أكثر
أحب الحدائق المعلقة وناطحات السحاب
ولكنني أحب الزلازل والقصف الجوي أكثر
أحب الهدوء والطُمأنينة وراحة البال
ولكنني أحب الغيظ وصرير الأسنان أكثر
أحب الشمس والقمر والنجوم
ولكنني أحب الظلام أكثر
أحب المقاومة ورايات النصر ومعارك التحرير
ولكنني أحب وارتاح للهزائم أكثر
بل مذ كنت عاملاً صغيراً في إحدى ورشات البناء‏
كنت أسند رأسي في لحظات القيلولة
على الخرائط ومواد البناء
وافكر بالأطلال
واليوم الذي يمر، ولا أحقد فيه على شعب، أو حزب، أو طائفة، أو زعيم، أو خطيب، أو صحافي، أو مذيع، أو ‏سائق، أوراكب، أوشارع، أو نافذة، أوعصفور، أو زهرة، أو سحابةفي هذه الأمة، لا أعتبره يوماً من عمري، أو يخصني ‏من قريب أو بعيد
ولذلك للآن لا أعرف:‏
هل أنا مشروع كاتب؟
أو مشروع خائن؟




من شعر: مُحَمَّد الماغوطْ
في كتاب: سَيّاف الزّهورْ
الذي صدرعن: دار المدى عام 2001‏


عدل سابقا من قبل في الإثنين أغسطس 27, 2007 7:27 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://lorca.ahlablog.com/
نضال
(( عضو وسام الشرف ))
 (( عضو وسام الشرف  ))
avatar

ذكر عدد الرسائل : 820
البلد : فلسطين
الوظيفة : طالب
تاريخ التسجيل : 09/08/2007

مُساهمةموضوع: رد: مختارات من ديوان سَيَّاف الزُّهورْ للشاعر محمد الماغوط   الإثنين أغسطس 27, 2007 5:31 am

مشكور اخ كنعان على الجهود الرائع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://palestine.ahlamontada.com
ابو جهاد
{{}} مراقب {{}}
{{}} مراقب {{}}
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1843
العمر : 37
البلد : فلسطين
الوظيفة : بأبحث على وظيفة
تاريخ التسجيل : 11/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: مختارات من ديوان سَيَّاف الزُّهورْ للشاعر محمد الماغوط   الإثنين أغسطس 27, 2007 2:51 pm

مجهود رائع اخ كنعان
تحياتنا الك و للشاعر محمد الماغوط
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://palestine.ahlamontada.com
ابو خميس
{{}} مشرف {{}}
{{}} مشرف {{}}
avatar

ذكر عدد الرسائل : 1386
العمر : 36
البلد : فلسطين
الوظيفة : مش فاضي ادورعلي عمل
تاريخ التسجيل : 12/07/2007

مُساهمةموضوع: رد: مختارات من ديوان سَيَّاف الزُّهورْ للشاعر محمد الماغوط   الثلاثاء أغسطس 28, 2007 8:07 am

مشكور اخ كنعان على الجهود الرائع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://palestine.ahlamontada.com/index.htm
 
مختارات من ديوان سَيَّاف الزُّهورْ للشاعر محمد الماغوط
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع يوتيوب :: 

¤©§][§©¤][ الاقسام العامة ][¤©§][§©¤

 :: الملتقى الثقافي والادبي
-
انتقل الى: